اول مجلة صحراوية مستقلة تأسست 1999

مجلة المستقبل الصحراوي

القضاء الإسباني يؤجل نقل جثمان الفقيدة لالة الغزواني الى مخيمات اللاجئين الصحراويين.‎

كتب بواسطة : futurosahara on 25‏/09‏/2014 | الخميس, سبتمبر 25, 2014

تقرير : أحمد باب لحبيب أبعيا / المستقبل الصحراوي 
لازال جثمان الشابة الصحراوية لالة احمد
محمد سالم الغزواني في مصلحة حفظ الجثث في مدينة روندا بملقا الإسبانية حيث لقيت مصرعها نتيجة رصاصة اخترقت حقيبة الظهر التي كانت تحملها واستقرت في جسدها بسبب خلاف عائلي بين الزوجين الاسبانيين الذين كانت المرحومة تعمل لديهم، وفي الرواية الاولية للحادث أن الفتاة دخلت المنزل وقت الظهيرة للعمل ووجدت الزوجين الاسبانيين في حالة خلاف حاد وقامت الفقيدة بمحاولة تهدأت الاجواء بينهم وخرج الزوج من المنزل وبقيت الشابة الصحراوية مع الزوجة لتهدأها فإذا بالزوج يعود وهو يحمل مسدس وباشر باطلاق النار مياشرة، فاخترقت الرصاصة جسد الشابة لالة الغزواني من الخلف فاردتها قتيلة على الفور، واطلق الرجل الرصاصة الثانية على نفسه ليفارق الحياة هو الاخر لتبقى الزوجة الشاهد الوحيد على ما جرى، وهي مصابة بمرض الزهايمر المعروف في الاوساط الشعبية الصحراوية بـ ( الوسواس ) وتتغذى عن طريق انبوب اصطناعي مما صعب عملية التحقيق المستمرة الى حد الساعة.
وفي اخر تطورات القضية أن العائلة الإسبانية المستضيفة للشابة الصحراوية لالة الغزواني مصرة على دفن جثمان الفتاة في الاراضي الاسبانية، حيث اعتبروها بمثابة ابنتهم بعد ان قضت سنوات عدة بين احضانهم، ومصابهم فيها لا يقل عن مصاب عائلتها الصحراوية، بالإضافة الى ان الفتاة صحراوية المولد والاصل لكنها تحمل الجنسية الاسبانية مما عقد القضية وصعب من عمل ممثل جبهة البوليساريو السيد عابدين بشرايا الذي خاض مفاوضات مكثفة وعسيرة مع العائلة الإسبانية المستضيفة.
وفي حديث خص به مجلة المستقبل الصحراوي قال السيد عابدين بشرايا أنه تمكن في الأخير من إقناع العائلة الإسبانية بضرورة نقل جثمان لالة أحمد محمد سالم الغزواني إلي مخيمات اللاجئيين الصحراويين، إلا أن القضاء الإسباني ومن خلال قاضي التحقيق الذي قرر وقف إجراءات النقل إلي حين إستكمال جميع الإجراءات الخاصة بالقضية، حيث قال أن الفتاة تحمل الجنسية الإسبانية مما وجب علينا يقول عابدين بشرايا تكليف محامين مختصين في مثل هذه الحالات وجمع كل الوثائق التي طلبها المحامون سوى من هنا أو من مخيمات اللاجئيين الصحراويين لإغناء الملف بكل المستندات المطلوبة وتحول القضية الى القضاء الإسباني لا يثير المخاوف بعد أن تخطينا عقبة العائلة المستضيفة، فقد يفتي القضاء بنقل الجثمان مباشرة من خلال الملف المقدم وإنتهاء التحقيق الجنائي في أسباب الوفاة كما نفى نفيا قاطعا السيد عابدين أن تكون المرحومة بإذن الله لها مشاكل مع أي كان لا مع العائلة المستضيفة ولا العائلة التي تعمل لديهم، كما أكد أنهم مستمرون بجد وفعالية في القضية ويأمل أن تنتهي بنقل جثمان لالة أحمد سالم إلي ذويها في أقرب وقت ممكن. 

يمكنك مشاركة الموضوع مع اصدقائك عن طريق الضغط على إشارة الفيسبوك ادناه.    

الاكثر قراءة في الموقع