اول مجلة صحراوية مستقلة تأسست 1999

مجلة المستقبل الصحراوي

رئيس برلمان أستورياس و ممثلي الشعب يجددون موقفهم الداعم للقضية الصحراوية

كتب بواسطة : futurosahara on 23‏/10‏/2014 | الخميس, أكتوبر 23, 2014


 تتواصل لليوم الثاني على التوالي زيارة الوفد الصحراوي لمنطقة أستورياس والذي يضم كل من عضو الامانة الوطنية رئيس المجلس الوطني السيد خطري آدوه الى جانب وزير التعاون السيد إبراهيم مخطار، و نائب ممثل الجبهة في المنطقة السيد، يحيى محمد الشيخ الدخيل، بمرافقة نائب رئيس جمعية التضامن مع الشعب الصحراوي باستورياس.
 أين استقبل الوفد اليوم بمقر البرلمان من قبل رئيس المجلس العام (البرلمان) لإمارة استورياس Pedro sanjurso  إلى جانب المجموعة البرلمانية للتضامن مع الشعب الصحراوي و التي تضم مجموعة برلمانية تمثل مختلف التشكيلات السياسية الخمسة كالحزب الاشتراكي، المنتدى، الحزب الشعبي، اليسار الموحد، الاتحاد من اجل التقدم والديمقراطية.
 اللقاء كان فرصة سانحة لرئيس البرلمان الصحراوي والوفد المرافق له ليطلع مضيفيه على أخر تطورات القضية الوطنية و الأوضاع الآنية بالمناطق المحتلة و التي يطغى عليها التطور المخيف و المتزايد للإنتهاكات المغربية لحقوق المواطنين الصحراويين العزل أين كان أخر ضحاياها الشهيد الولي حسنة، كما قدم الوفد الصحراوي صورة ممحصة عن واقع اللاجئين الصحراويين و رصد لأهم الحاجيات الضرورية التي من شانها التأثير على صيرورة الحياة اليومية  بالمخيمات، و على هذا الأساس طلب الوفد الصحراوي تكثيف الجهود وتوطيد العلاقات البرلمانية و الشعبية لنصرة القضية الصحراوية خاصة و ان إسبانيا أصبحت تشغل منصب عضو غير دائم في مجلس الامن الدولي ومن شان ذلك المساهمة في حلحلة القضية الصحراوية التي طال امدها.
 من جهته رئيس المجلس العام "البرلمان" لإمارة استورياس، السيد بيدرو سان خورخو أكد على عدالة وشرعية قضية الصحراء الغربية، مجدد في ذات السياق موقف البرلمان الأستوري المتمثل في التضامن الدائم مع الشعب الصحراوي ونضاله المشروع من اجل تقرير المصير، والسعي مستقبلا لتطوير التعاون و تبادل التجارب و الخبرات، والحال كذلك بالنسبة لأعضاء المجموعة البرلمانية " السلام والحرية للشعب الصحراوي" (الكتلة البرلمانية بأستورياس )، التي تجدد التزامها و عزمها في نشر القضية الصحراوية و كسب الدعم و السعي لتحقيق الهدف الذي انشأت من اجله و المتمثل في  دراسة ومناقشة وتشجيع المبادرات التي تدعم الاعتراف بحق الشعب الصحراوي للعيش في حرية و البحث عن حل عادل وسلمي يتوج بنصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.
 لينتقل الوفد من مقر المجلس الى مقر بلدية أوبيدو أين استقبل من قبل نائبة رئيس البلدية السيدة سيلبا خونيو " Silvia Juneo " التي عقدت جلسة عمل بقاعة الإجتماعات، أين تناول اللقاء مجموعة من القضايا المشتركة و على رأسها القضية الصحراوية و أخر تطوراتها و تقيم لمستوى الدعم السياسي و التعاون في المجال الإنساني وفي هذا الإطار أكدت السيدة سيلبا على المواقف الثابتة لبلدية أوبيدو تجاه قضية الصحراء الغربية و تعهدت بمواصلة الدعم و تكثيفه و المحافظة على كافة البرامج التضامنية و على رأسها برنامج عطل في سلام، وبمناسبة هاته الزيارة أعلنت عن عزم بلدية أوبيدو توقيع توأمة تضامن مع ولاية بوجدور في غضون الأشهر القادمة .
لينتقل بعدها الوفد الى بلدية ميريس اين استقبل من قبل نائب رئيس البلدية السيد أنيبال باثكيز "Anibal Vazquez  " و ممثلي الأحزاب ورئيسة جمعية التضامن مع الشعب الصحراوي بذات البلدية .
وقد تناول اللقاء كذلك مختلف التطورات المتعلقة بالقضية الصحراوية و إشادة بالمواقف التضامنية التاريخية لبلدية ميريس التي تربطها علاقة توأمة و صداقة مع دائرة أمقالة، من جهتهم ممثلي البلدية جددوا مواقفهم الداعمة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و التزموا بمواصلة الدعم السياسي و المادي للشعب الصحراوي.
 في الفترة المسائية كان للوفد جلسة عمل مطولة مع قيادة حزب اليسار الموحد بقيادة المنسق العام لليسار الموحد بمقاطعة استورياس السيد مانويل غونزاليس أوربيز " Manuel González Orviz " إلى جانب أوفييدو زابيكو " Ovidio Zapico " عضوا قيادة المندوبية الجهوية للحزب، و السيدة روسا فيرنانديز " Rosa Fernández " منسقة إدارة التعاون الدولي لمندوبية الحزب بأستورياس، اللقاء تناول بالتحليل المعمق كل ما يتعلق بالقضية الصحراوية أقليميا و دوليا بدايتا بالموقف المخجل للحكومات  الإسبانية المتعاقبة من القضية الصحراوية والذي لا يرقى  لمستوى المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتق إسبانيا، وكذا نهب الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية و التنقيب غير القانون المرتكب من قبل الإحتلال المغربي، وصولا لأأخر تطورات سير المفاوضات و تعنت المغرب و تحديه للشرعية الدولية، و إتفاق الصيد البحري وموقف الإتحاد الأوروبي من القضية، ومن هنا جاء تأكيد المنسق العام لليسار الموحد السيد مانويل على الموقف "الثابت" لحزب اليسار الاسباني الموحد بصفة عامة و موقف مندوبية أستورياس بصفة خاصة من القضية الصحراوية مجددا دعم حزبه لكفاح الشعب الصحراوي، وسيعه المستمر للمساهمة و بفعالية ضمن مختلف الأحداث و النشطات  المتعلقة بالقضية الصحراوية و كذا مواصلة النضال السياسي لما يخدم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الإستقلال.
 تجدر الإشارة إلى أن هاته اللقاءات تأتي ضمن زيارة عمل لوفد الصحراوي رفيع المستوى تقوده لمنطقة أستورياس وتدوم إلى غاية يوم السبت الموافق ل 25 من الشهر الجاري أين ستختم الزيارة بتنظيم يوم تضامني مع القضية الصحراوية يشارك فيه العديد من الفاعلين السياسيين و ممثلي المجتمع المدني الإسباني .
 ميشان إبراهيم اعلاتي - مصطفى سيد البشير ـ أوبييدو-  أستورياس.

الاكثر قراءة في الموقع