اول مجلة صحراوية مستقلة تأسست 1999

مجلة المستقبل الصحراوي

27 فبراير 2015 : احتفالات محتشمة في يوم عظيم

كتب بواسطة : futurosahara on 27‏/02‏/2015 | الجمعة, فبراير 27, 2015

مر يوم الذكرى التاسعة والثلاثين لاعلان الدولة الصحراوية فاترا تحت دخان غبار يومه المشمس، وبدت ولاية السمارة هادئة إلا من ضجيج السيارات التي يغلب عليها الطابع الحكومي، وحضر الوزير الاول راجلا رفقة والي ولاية السمارة ولم يسمع الحضور اصوات الرصاص الذي اعلن عن ميلاد الدولة الصحراوية، حيث غيب حضور الجيش في سنة الحسم وغلب على الاحتفال المحتشم الروتينية وسؤ التنظيم، وبعد خذلان الساسة رسمت البراءة لوحة للتحدي وسط الصمت المطبق للقيادة الصحراوية قبل ان ينفض الجمع في اختتام الاحتفالات المخلدة للذكرى التاسعة والثلاثين التي يبدو ان ندوة الثقافة الدولية رفقة الماراطون قد سرقا منها التألق فكان الختام محتشما والتنظيم متذبذب. بل شهد الحفل بعض الاخطاء التنظيمية التي لاتغتفر كان اولها عدم وجود علم للبلد الضيف فنزويلا رغم حجم الحضور الكبير. وقبله تفاجأ الحضور بأنغام تارقية تبث عبر مكبرات الصوت مرفقة باغاني اعراس فيما لا وجود لاغاني وطنية تثير حماس الحضور. الغائب الاكبر كذلك رغم كلام القيادة عن سنة الحسم كان هو حضور العسكر عدى كتيبة رفعت العلم ثم انسحبت بصمت تاركة التمثيل العسكري للمرأة عبر التجييش الذي ظهر انه غير متناغم الخطوات لتبقى البراءة دائما هي الملاذ الاخير للساسة الصحراويين لشد انتباه الزوار للمخيمات لاغير.
بعد تسعة وثلاثين سنة تجد الدولة الصحراوية نفسها وبأيادي قادتها تجر على فيافي لحمادة بطريقة محتشمة لاتليق بذكرى يومها العظيم .

صور من الاحتفالات المخلدة لذكرى 27 فبراير






الاكثر قراءة في الموقع