اول مجلة صحراوية مستقلة تأسست 1999

مجلة المستقبل الصحراوي

الصحراء الغربية: انتهت المواجهة العسكرية لكن السلام لايزال مفقودا

كتب بواسطة : futurosahara on 01‏/03‏/2015 | الأحد, مارس 01, 2015

نشر هذا المقال في صحيفة نيويورك تايمز الامريكية وتعيد مجلة المستقبل الصحراوي نشره لتعميم الفائدة.

ترجمة : تمثيلية جبهة البوليساريو بالمملكة المتحدة.

من كارلوتا غول. 2015.02.22

التفاريتي- الصحراء الغربية. تدير غلة سيد احمد حياتها في هذه المنطقة النائية مع والدتها، معتمدة في معاشها على راتب زهيد مع خمس رؤوس من الاغنام.

تعيش غلة ووالدتها منذ 40 سنة في المنفى. يقف جدارا رمليا كالندب طوله 1600 ميلا في هذا الركن المعزول من الصحراء فاصلا بينهما وموطنهم. انهما ضحايا منسيين لواحد من اطول النزاعات العالمية المتبقية على الحرب الباردة.

منذ 24 سنة وبعد تدخل الامم توقفت المواجهة العسكرية بين المغرب وجبهة البوليساريو، حركة التحرر التي تدافع عن استقلال الصحراء الغربية.

ولكن رغم توقف الحرب لكن السلام لم يجد طريقه بعد الى الاقليم رغم الوعود التي لم تتحقق بشأن تطبيق استفتاء تقرير المصير لانهاء الحالة القائمة في الاقليم. اليوم وكنتيجة للتغيرات السياسية، النزاعات المستشرية في المنطقة ونفاذ الصبر فان سكان الصحراء الغربية يتوقون الي حل لقضيتهم وان كلف ذلك العودة الى الحرب.

نحن نريد ان نعيش هنا، تقول زوجة احمد، 51 سنة مشيرة الى مسكن العائلة الواقع في الصحراء اللامنتاهية، " لكن من الصعب تحقيق ذلك دون الاستقلال التام وجمع الشمل بين العائلات المشتتة".

لاأحد يتعطش للحرب" تضيف الغالية" لكن اذا لم يثمر السلام عن حل، فإنني على استعداد للتضحية بجميع ابنائي في سبيل الاستقلال".

تمتد الصحراء الغربية من الجزائر وموريتانيا شرقا الى الساحل الاطلسي غربا. يسيطر المغرب على المساحة الاكبر من الاقليم، ويقوم الجنود المغاربة بحراسة الجدار الرملي الذي شيد لتقوية الجبهات الامامية زمن المواجهة العسكرية لكنه لازال يقسم الشعب الصحراوي، المتحدر من اصول عربية امازيغية والذي لايزيد تعداده على بضع مئات الاف.

تقوم بعثة تابعة للامم المتحدة بمراقبة تثبيت اطلاق النار من ستة مراكز واقعة على طول المنطقة العازلة.

تسيطر جبهة البوليساريو على جزء من الاقليم وتجمع لمخيمات للاجيئين بتندوف الجزائرية. وتبقي السلطة الوحيدة بلامنافس بين اللاجيئين. لايختلف احد على الرسالة الاجتماعية التضامنية بالمخيمات من اجل الاستقلال.

يقوم جنود البوليساريو بدوريات عسكرية على امتداد الصحراء، بينما يقوم المدنيين وغالبيتهم من النسوة بتسيير الشؤون الاجتماعية والتربوية بالمخيمات. يتعهد المسؤولون بالبولسياريو بديمقراطبة اساسها التعددية الحزبية عند نيل الاستقلال.

ورغم طول الانتظار يبقي الشعب الصحراوي متماسكا ومتمسكا بقضيته السياسية. ولايرى بديلا للاستقلال كحلا وحيدا، هذا ماوقفت عليه جولتنا بالمخيمات والمناطق التي تسيطر عليها البوليساريو لمدة 5 ايام والتي حاورنا فيها العديد من الصحراويين.

إذا لم يعد هناك بديلا فإنه علينا العودة الى الكفاح المسلح" يقول الزبير مالك، راعي ماشية صحراوي ومقاتل سابق، فقد 3 من اخوته في الحرب، واحالت الطائرات المغربية قبل 24 سنة منزله الى اثر بعد عين هنا بالتفاريتي، " علينا ان نستعد للدفاع عن انفسنا".

كانت الصحراء الغربية محمية اسبانية قبل الاحتلال المغربي والموريتاني الذي لم سيتمر طويلا. وعندما انسحبت اسبانيا من الاقليم كان الصحراويين قد بدأوا مقاومة مسلحة ضدها وجهوها بعد ذلك في وجه الجيش المغربي.

في العام 1973 تم تأسيس جبهة البوليساريو، وهي حركة تحرير على النموذج الاشتراكي لدول امريكا اللاتينية، لها خبرة في حرب العصابات من زمن الحرب الباردة. والتي كانت مدعومة من كوبا، ليبيا، الجزائر وجنوب افريقيا مابعد الابارتيد. لكن تبقى الجارة الجزائر، والتي تستضيف اللاجيئين الصحراويين اكبر مساند للجبهة.

شكلت البوليساريو جناحا عسكريا لها، واجه الجيش المغربي لمدة 16سنة. كما نجحت في إعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي حازت على اعتراف عشرات الدول من المعسكر الشرقي، الدول النامية والاتحاد الافريقي.

مع نهاية الحرب، كانت البوليساريو تحصي غنائمها العسكرية والمتمثلة في 4000 اسير مغربي، اسقاط العديد من الطائرات الحربية وحيازة معدات عسكرية عديدة.

يقدم معرض عسكري بمخيم الرابوني للاجيئين الحجة على ذلك. رفوف ممتلئة بوثائق عسكرية مغربية وقاعات كبرى تعرض لمركبات عسكرية تم الاستلاء عليها، من بينها دبابات امريكية والمانية. واسلحة ميدانية فرنسية وبريطانية تم تقديمها للجيش المغربي.

رغم ان اجيالا كبرت دون ان تري موطنها الاصلي الا ان شعورها بضرورة الاستقلال لم يضعف. مجموعة من الاطفال يغادرون خيم عائلاتهم باتجاه التفاريتي لارتياد المدرسة او بهدف التسوق عبروا عن مشكلة واحدة في حياتهم" المغرب" هكذا قالوا في انسجام تام.

يحكي كبار السن عن الماسي التي عاشوها ابان الغارات العسكرية المغربية 1975. الاف الاشخاص فقدوا حياتهم كنتيجة للحرب بينما كان قدر مئات الاخرين الاعتقال والاحتطاف من قبل السلطات المغربية. بحسب السيد عبد السلام عمار الذي يدير جمعية لتوثيق حالات الاختفاء فإنه تم احصاء اكثر من 400 من مجهولي المصير. بينما تذكر الجدة دكالة محمود كيف فقدت جنينها في شهره التاسع بعدما هامت على وجهها في البراري  لمدة شهر مع امرأة اخري فارين من قصف الطيران المغربي." كنا نسير على اقدامنا فقط خلال الليل، اما في النهار فقد كان علينا ان ان نجد مكانا نختبئ فيه" تقول دكالة، كان هناك رجلا اعزل ينقل مجموعة من النسوة في سيارته من مخبإ الى اخر. كانت الطائرات تحلق فوق رؤوسنا بينما كنا نسمع اطلاق نار الدبابات والمدفعية".

سيحتفل اللاجيئين هذا العام بمرور 40 سنة على تواجدهم في هذه المخيمات المقفرة شتاء والملتهبة صيفا، اين يقطنون في خيم وبيوت اسمنتية كعود الثقاب، معتمدين في اكلهم وشربهم على المساعدات الانسانية المقدمة من وكالات الامم المتحدة.

"الكل يتمني ان يعود الى بلده" تقول والدة احمد، سلمى احمد ذات الثمانين ربيعا. والمولودة بمدينة السمارة الواقعة الان تحت السيطرة المغربية، الكل يفضل ان يعيش في وطنه الام".

حالة من الشعور العام بالاهمال والتذمر من الامم المتحدة والقوي الغربية التي فشلت في تطبيق بنود اتفاقية اطلاق النار الموقعة في العام 1991 والتي تتضمن اتفاق الاطراف على استفتاء الصحراويين حول مصيرهم بالانضمام الى المغرب او بتأسيس دولة مستقلة.

" الواقع هو انه قد طال الوقت على شعبنا" يقول ابراهيم غالى، احد مؤسسي البوليساريو والذي قاد حرب العصابات خلال المواجهة العسكرية. وهو الشئ الذي يتفق معه الجيل الشاب من الجبهة. " يمكن للمنطقة ان تقدم الافضل وعليها ان تقدمه" يقول محمد يسلم بيسط، السفير الصحراوي لدي الولايات المتحدة، " يمكن لكل ذلك ان يقوم على اسس حل عادل ومشرف".

لكن المغرب قد تراجع عن فكرة الاستفتاء ويؤكد على الصحراويين قبول  حل الحكم الذاتي داخل سيادة المملكة المغربية. وهو تراجع عبر عنه المغرب بشكل عنيف عندما فكك مخيم للمحتجين الصحراويين في العام 2010 وقام باعتقال العديد من النشطاء. كما قام بعرقلة زيارة كل من المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة كريستوفر روس ومسؤولة بعثة الامم المتحدة في الصحراء الغربية كيم بولدوك الى الاقليم. متسسبا في عرقلة المفاوضات لمدة 9 اشهر والتي تم حلها مؤخرا.

"عندما قدم المغرب مقترحه الخاص بالحكم الذاتي الموسع، تم وصف هذا المقترح بالجدي والموضوعي" يقول مصطفى الخلفي، وزير الاتصال المغربي في تصريح صحفي. بينما شرعت الحكومة المغربية في اطلاق حملة تنموية واسعة في الصحراء الغربية، كما تعهد العاهل محمد السادس بأن الصحراء الغربية ستبقي جزء من المغرب الى ان يرث الله الارض ومن عليها.

"لايترك ذلك هامشا واسعا للتفاوض" يقول دبلوماسي خبير بشؤون المنطقة فضل عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية القضية. ويضيف قائلا:" كما ان اعضاء مجلس الامن الدولي، وخاصة كل من الولايات المتحدة وفرنسا، واللتين لهما مصالح مع طرفي النزاع المغرب والجزائر، ليستا متحفزتين لحل المشكلة".

لكن هذا لايعني ان الناس هنا نسوا تعهدات المجموعة الدولية التي قدمتها في الماضي. " بودي ان تأخذي رسالة معك الى الولايات المتحدة الامريكية مفادها اننا بحاجة الى مساعدتهم لنيل استقلالنا" تقول احدي بنات احمد، البالغة 58 عام واسمها توفة،"نحن شعب تم الهجوم عليه في عقر داره، وتمت معاملته بطريقة مهينة، وكل مانطلبه هو ارضنا المغتصبة".

الاكثر قراءة في الموقع